منتديات انوار الولاية

منتديات انوار الولاية

أهلاً وسهلاً بك يا زائر ، اشرقت الأنوار بوجودكم
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الامام الحسن (ع) في سطور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: الامام الحسن (ع) في سطور   الإثنين أبريل 27, 2009 2:28 am

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل وسلم على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وأهلك عدوهم

مع النّبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم):
أمضى السّبط مع النّبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) ما يناهز سبعة سنوات من حياته ( 3 )، وكان يحبّه الجدّ حبّاً جمّاً، شديداً، وكثيراً ما كان يحمله على كتفيه ويقول: « اللّهمَّ إنّي أُحبُّه فأحِبَّه » ( 4 ).
« من أحبّ الحسن والحسين فقد أحبّني، ومن أبغضهما فقد أبغضني » ( 5).
ويقول(صلى الله عليه وآله وسلم) أيضاً: «الحسن والحسين سيّدا شباب أهل الجنّة» ( 6).
ويقول(صلى الله عليه وآله وسلم) أيضاً عنهما (عليهما السلام): « إبناي هذان إمامان، قاما أو قعدا » ( 7).
ولما يملكه الإمام الحسن (عليه السلام) من سموّ في التّفكير، وشموخ روح، كان النّبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) يتّخذه شاهداً على بعض عهوده، بالرّغم من صغر سنّه، وقد ذكر الواقدي، أنّ النّبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) عقد عهداً مع ثقيف، وقد كتبه خالد بن سعيد، وإتّخذ الإمام الحسن والحسين (عليهما السلام) شاهدين عليه ( Cool.
وجاءت روايات كثيرة ناطقة بان آية التطهير نزلت في رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وعليّ وفاطمة والحسن والحسين (عليهم السلام) ( 9).

مع أمير المؤمنين (عليه السلام):
صحب الإمام الحسن (عليه السلام) أباه(عليه السلام) وعاونه في شؤونه، معترضاً على الجائرين، ومدافعاً عن المحرومين والمظلومين.
وحين أُبعد أبو ذر إلى الرّبذة، أمر عثمان بأن لا يودّعه أحد، ولكنّ الإمام الحسن وأخوه الكريم (عليهما السلام)، مع أبيهم الماجد (عليه السلام) ودّعوا بحرارة هذا الإنسان المتحرّر المشرّد، وحين وداعه، إستنكروا حكم عثمان، وأظهروا إستياءهم منه، وحرّضوا أبا ذر على الثّبات والصّمود ( 10).
في سنة 36 هجرية، إصطحب أباه من المدينة الى البصرة، ليخمد نار حرب الجمل التي أشعلتها عائشة وطلحة والزبير.
وقبل الدّخول للبصرة، ذهب إلى الكوفة، بأمر من الإمام عليّ (عليه السلام) مع عمّار، الصّحابيّ الكبير الطّاهر، لتعبئة النّاس هناك، وبعد ذلك عاد إلى البصرة، مع النّاس لنصرة الإمام (عليه السلام) ( 11).
وبخطاباته القويّة والرّائعة، كشف النّقاب عن أكاذيب عبد الله بن الزّبير الّذي نسب للإمام عليّ (عليه السلام) زوراً قتل عثمان، وكانت له مساهماته في المعركة، إلى أن عادوا منتصرين ( 12).
وكان مع أبيه أيضاً في معركة صفّين، وسطر ملاحم وبطولات فيها.
وفي هذه المعركة، بعث معاوية عبيد الله بن عمر إليه، فقال للإمام الحسن (عليه السلام) يمنّيه بالخلافة (إنّ أباك قد وتر قريشاً أوّلاً وآخراً، وقد شنئوه فهل لك أن تخلعه ونولّيك هذا الأمر؟)، نعم إنّ الإمام قد وترهم ولكن في سبيل الإسلام، فقد حاولوا لفّ لوائه، فناجزهم الإمام فقتل جبابرتهم، وأباد طغاتهم وهزم جموعهم، وهم من أجل ذلك يحملون له حقداً وعداءاً. ومن هنا قال له الإمام الحسن(عليه السلام) « كلاّ، والله لا يكون ذلك » ( 13).
وفي هذه المعركة لم يتوقّف ابداً عن نصرة أبيه، وحتّى النّهاية، كان معه، وحين انتخب شخصان من قبل المعسكرين (معسكر الإمام عليّ (عليه السلام)، ومعاوية)، ليقوموا بمهمّة الحكمين، في مصير الأمّة، وكان حكمهم ظالماً، خطب الإمام الحسن (عليه السلام) بأمر أبيه خطابة ملتهبة: «أيّها النّاس، قد أكثرتم في هذين الرّجلين، وإنّما بعثا ليحكما بالكتاب على الهوى، فحكما بالهوى على الكتاب، ومن كان هكذا لم يسمّ حكماً ولكنّه محكوم عليه » ( 14).
وحين حضرت أمير المؤمنين (عليه السلام) الوفاة، عيّن الإمام الحسن (عليه السلام) محلّه، بوصيّة مسبقة من النّبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم)، وأشهد على ذلك، سائر أبنائه الكرام، وكبار الشّيعة ( 15).


خصاله وصفاته

1 ـ الورع:
كان له توجّه خاص لله، وكان يظهر هذا التّوجّه أحياناً على ملامح وجهه، أثناء وضوئه، وحين يتوضأ، كان يتغيّر لونه، ويرتجف، وحين كان يسأل عن سبب ارتعاد فرائصه، كان يجيب (عليه السلام)، إنّه واقف أمام الله جلّ جلاله، فحقّ للانسان أن يرتجف، وترتعد فرائصه.
روي عن الإمام الصّادق (عليه السلام): « أنّ الحسن بن عليّ بن أبي طالب (عليه السلام)، كان أعبد النّاس في زمانه وأزهدهم وأفضلهم، وكان اذا حجّ حجّ ماشياً وربّما مشى حافياً، وكان إذا ذكر الموت بكى، وإذا ذكر القبر بكى، وإذا ذكر البعث والنّشور بكى، وإذا ذكر العرض على الله تعالى ذكره شهق شهقة يغشى عليه منها...» (1).
وقد حجّ خمسة وعشرين حجّة ماشياً، وربّما بدون نعل (2).

الكرام والعطاء:
سمع (عليه السلام) رجلاً إلى جنبه في المسجد الحرام يسأل الله أن يرزقه عشرة آلاف درهم، فانصرف إلى بيته وبعث إليه بعشرة آلاف درهم.
وحيّت جارية للحسن (عليه السلام) بطاقة ريحان، فقال لها: « أنت حرّة لوجه الله » فقيل له في ذلك، فقال أدّبنا الله تعالى فقال: « {وإذا حيّيتم بتحيّة فحيّوا بأحسن منها} وكان أحسن منها إعتاقها » (3).
وقد قسّم كلّ ما يملكه نصفين، ثلاث مرّات في حياته، وحتّى نعله، ثمّ وزّعه في سبيل الله كما يقول عنه الرّاوي مخاطباً إيّاه «وقد قاسمت ربّك مالك ثلاث مرّات حتّى النّعل والنّعل» (4).


الحلم:
روي أنّ شاميّاً رأى الإمام (عليه السلام) راكباً فجعل يلعنه والحسن لا يردّ، فلمّا فرغ أقبل الحسن (عليه السلام) فسلّم عليه وضحك فقال: « أيّها الشّيخ أظنّك غريباً ولعلّك شبّهت، فلو استعتبتنا أعتبناك، ولو سألتنا أعطيناك، ولو استرشدتنا أرشدناك، ولو استحملتنا أحملناك، وإن كنت جائعاً أشبعناك، وإن كنت عرياناً كسوناك، وإن كنت محتاجاً أغنيناك، وإن كنت طريداً آويناك، وإن كان لك حاجة قضيناها لك، فلو حرّكت رحلك إلينا وكنت ضيفنا إلى وقت ارتحالك كان أعود عليك ، لانّ لنا موضعاً رحباً وجاهاً عريضاً ومالاً كثيراً».
فلمّا سمع الرّجل كلامه بكى، ثمّ قال: أشهد أنّك خليفة الله في أرضه، ألله أعلم حيث يجعل رسالته (5).
ومروان بن الحكم، الّذي لم يتوقّف لحظة عن إلحاق الأذى بإلمام (عليه السلام)، لمّا مات الحسن، بكى مروان في جنازته، فقال له الحسين، أتبكيه وقد كنت تُجرَّعه ما تُجرّعه؟ فقال: إنّي كنت أفعل ذلك إلى أحلم من هذا، وأشار بيده إلى الجبل (6).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حيدر
الادارة
الادارة
avatar

عدد المساهمات : 176
تاريخ التسجيل : 26/03/2009
العمر : 39

مُساهمةموضوع: رد: الامام الحسن (ع) في سطور   الإثنين أبريل 27, 2009 9:11 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على خير البرية محمد وآل محمد
جزاكم الله خير الجزاء أختي الكريمة
فقد انرتم المنتدى بذكر الامام الحسن روحي وأرواح العالمين له الفداء
الى مزيد من الـتألق في خدمة اهل البيت
خادمكم حيدر
دمتم بحفظ الرحمن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shia12.yoo7.com
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الامام الحسن (ع) في سطور   الثلاثاء أبريل 28, 2009 7:36 am

بسم الله الرحمن الرحيم


اللهم صل وسلم على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وأهلك عدوهم


شكراً على اطلالتك الرائعة فقد اسعدني مروركم

ودمتم لخدمة محمد وآل محمد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ندى
عضو فعال
عضو فعال


عدد المساهمات : 206
تاريخ التسجيل : 18/04/2009
الموقع : نور سيدي الحسين (ع)

مُساهمةموضوع: رد: الامام الحسن (ع) في سطور   الخميس أبريل 30, 2009 1:35 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اللهم صلي على محمد وآله الطيبين الطاهرين

بأبي أنت وأمي يا سيدي ومولاي وامامي المظلوم

(سيد شباب الجنة الحسن بن علي)عليهما السلام

اختي الطيبة (نور الزهراء) مأجورة من كرم الامام كل خير وجزاء

دنيا وآخرة----------ونبالرك لكم ميلاد السيدة (زينب)(ع)
-------------(ندى تشكركم) Smile
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الامام الحسن (ع) في سطور   الخميس أبريل 30, 2009 12:21 pm

بسم الله الرحمن الرحيم


اللهم صل وسلم على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وأهلك عدوهم


شكرا على مرورك الكريم أختي ندى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مصطفى (M.G.S)
عذو مميز
avatar

عدد المساهمات : 408
تاريخ التسجيل : 17/06/2009
الموقع : من بيتنة

مُساهمةموضوع: رد: الامام الحسن (ع) في سطور   الأربعاء يونيو 24, 2009 5:40 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
بارك الله بيج اختي ويارب يجازيك بكل حرف عشر حسنات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://baraca4ever.ahlamontada.net
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الامام الحسن (ع) في سطور   السبت يونيو 27, 2009 1:34 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الامام الحسن (ع) في سطور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات انوار الولاية  :: منتديات اهل بيت العصمة :: منتدى الامام الحسن المجتبى(ع)-
انتقل الى: